السيف الماضي في تحقيق البرنامج الاقتصادي

“و ما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها”

لا تتعجب إن رأيت الجملة السابقة كبرنامج اقتصادي لإحدى “البدائل” التي تطرح نفسها لحكومات الدول الفوارة!

صحيح إفلاسها فكرياً لكنهم يراهنون على الشعوب المدجنة دينياً بل و يتحدون أياً كان مهما كان برنامجه و توجهاته و إصلاحاته و لسان حالهم يقول: بيننا و بينكم صناديق الاقتراع يا عبدة الغرب !

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s